جمالیات ما وراء القص فی "یموتون وتبقى أصواتهم" للقاص عمران عز الدین


اخبار روز


جمالیات ما وراء القص فی “یموتون وتبقى أصواتهم” للقاص عمران عز الدین

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


محمد یوب
نشر فی طنجة الأدبیة یوم 07 - 04 - 2011

یتساءل القاص السوری عمران عز الدین فی مستهل مجموعته القصصیة الموسومة ب "یموتون وتبقى أصواتهم" على لسان القصة القصیرة جداً، التی تشعر بضیق وسط زحمة أجناس أدبیة أخرى كالقصة القصیرة والروایة، متأثرة بالإهمال و الاحتقار الذی یتسبب فیه القارئ، لكن هذا التساؤل سیتوارى وراء العمق الفكری والحمولة القویة التی تحملها القصة القصیرة جداً، مقارنة مع هذه الأجناس التی أصبحت لا تواكب العصر، نظراً لاستغراقها فی تفاصیل الأحداث، والاسترسال فی الوصف وتتبع الشخوص والشخصیات، بطریقة تبعث على الملل.


محصولات


ارسال نظر





Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.